الأحد، 6 أغسطس، 2017

أنها سنة " 1Q84 " في عالم هاروكي موراكامي الموازي !



1Q84
هاروكي موراكامي

الكتاب الأول :

أنني شديدة الغيرة حقا من كل تلك الأحداث ، كل تلك الأحداث و الأفكار حدثت في ثلاثة أشهر فقط ، من أبريل إلي يونيو !
الأمر أنه هناك حيوات كثيرة لا تحوي حتى علي نصف هذه الأحداث .
كان هذا أول ما فكرتُ فيه بعد أن انتهيت من قراءة آخر صفحة ، لقد عشتُ تقريبًا في عالم هاروكي موراكامي أسبوعًا كاملًا ، انتقلت من إلي هذا العالم الآخر الذي يصنعه هو بشروطه التي وفقت عليها بكامل إرادتي تمامًا .
**
ابتسمت الأرملة : " لا أحد في هذا العالم لا يمكن تعويضه ، قد يمتلك الشخص معرفة أو قدرة هائلة ، و لكن هناك غالبًا من يُخلفه ، سيكون مريعًا لو أن العالم امتلأ بأناس لا يمكن تعويضهم " .
**
هاروكي يمتلك عالم _ رغم كلاشيه الأمر _  موازيًا في كوكب الرواية ، عالم له شروطه الخاصة و هيكله العام الثابت حتى أنه يمتلك رائحة ثابتة نوعًا ، تستطيع بسهولة أن تتلمس أي قصة تخرج منه حتى و إن وجدتها علي مجموعة أوراق بيضاء لا تحتوى اسم مؤلف .
لأنك بالتأكيد ستدرك من قراءة أول كتاب لك معه أن القصة التي انتهيت منها و كل القصص التالية التي تنوى قرأتها ستتحدث عن الموسيقي كثيرًا جدًا ، عن الطعام و ربما ماركات الثياب و أشاراتها علي الشخصية ، عن القطط  ، عن أزمة طفولة أو بداية و منتصف العمر ، عن الجنس الخالي من أي مشاعر مع نساء أكبر عمرًا من الرجال ، عن الكتب و الأفلام التي غالبًا لا يسمع عنها أحد ،  عن الميتافيزيقا و الغرائب .. و بالتأكيد ستجده يتحدث عن الحب الضائع . 
هذا هو الهيكل العام لعالم هاروكي ، هذا هو الهيكل الذي لا يُحز عنه أبدًا ، ربما تختلف التفاصيل الصغيرة بداخله لكن الهيكل لا يختلف أبدًا ، ستجده يتحدث في واحدة عن الكتب أكثر و التالية عن القطط و الطعام أكثر ، أو عن الموسيقي أكثر أو عن الجنس أكثر ، عن الأزمات بشكل أكثر ، و هنا تجد جرعة الميتافيزيقا عالية و هناك قليلة جدًا .. عدا ذلك سيبقي الهيكل العام و سيبقي العالم مسجل باسم هاروكي موراكامي دون حتى أن تحتاج لقراءة اسمه .
**
كانوا يعرفون ما يكفي لأن يدركوا أن الجنة لا وجود لها في أي مكان .
**
القصة في الأساس تتحدث عن شخصين محوريين ، أومامه و تنغو في فصول متتالية عن كل واحد و عالمه ، الأمر أنه يوجد عالمان هنا
عالم تنغو معلم الرياضيات الذي يضم صديقه المحرر الذي طلب منه أن يلتقي فوكا_ إري الفتاة ذات السبعة عشر عامًا التي كتبت الشرنقة الهوائية و يطلب منه أن يعيد كتابتها .
الشرنقة الهوائية التي تتحدث عن الناس الصغار و جماعة الماعز ، عالم فوكا_إري التي لا تعرف التحدث إلا بجمل قصيرة و تُعاني عسر القراءة .
و صديقته التي تكبره سنًا ، التي تغار بشدة و لا تقبل أن يعرف فتاة أخري رغم أنها متزوجة و لديها فلسفة حول الأمر ! .
و عالم أومامه الذي يحوى قمران ، القمر العادي الذي يراه كل الناس و القمر الأخضر التي لا يراه سواها .
أومامه التي تُكون مع الأرملة الثرية جبهة لإرسال الرجال الذين يتطاولان علي زوجتهن إلي عالم آخر ، المشتركتان في الغضب و الحزن و الخسارة من أولئك الرجال الذين يظنوا أن العالم يدور حولهم .
أومامه التي تكون ثنائيًا مثاليًا لأمسيات جنسية مع أيومي الشرطية اللطيفة المرحة .
 عالم أومامه الذي يحتوي علي جماعات دينية متشددة ، و طفلة صغيرة عثرت عليه الأرملة مغتصبة و تتحدث عن الناس الصغار ! .
و الحب الضائع بين فتي و فتاة في الصف العاشر .. فتى و فتاة لم يلتقيا منذ الصف العاشر رغم قرب العالم الظاهري بينهم .
**
حسمت أومامه أمرها قائلة ،1Q84 – هذا هو الاسم الذي سأطلقه علي العالم الجديد .
Q تشير إلي علامة الاستفهام ، أي عالم يحمل سؤالًا .
**
رغم الوجود الكثيف للغرائب و الميتافيزيقا و الميل الشديدة نحوهم عن الواقع ، إلا أنك لا تستطيع أن تقول أن هذا ليس واقعًا ، هناك أيضا الكثير من أزمات النفس كالفشل و ذكريات الطفولة و تأثريها المتناهي علي الشخصية .
هذا عالم يجوبه أجواء من الخيال و الواقعية و الفنتازيا ، رحلة طويلة للبحث عن الذات عبر وجودين متوازيين ، و تعلق صميم بالحب الضائع و إلحاح فكرة العثور عليه و التمسك به رغم مدى جنون الأمر .
الأمر أشبه برحلة طويلة و مقسمة لم نقطع منها سوي قسمها الأول ، بما يشبه التعريف لكنه مليء بالأحداث أيضا ..
من الصعب أن تنتظر لحظة لقاءهم ، أظن أن السلسلة ممكن أن تنتهي دون أن يتقابلا تنغو و أومامه ، و يظل كل منهما في وجوده !
**
هل من الممكن اعتبار الكتاب ممل ؟
في البداية يمكن أن تمتعض و تتساءل لماذا هذا الكتاب أحدث كل تلك الضجة ؟ ، لكنك مع الفصل الثالث ستجد نفسك منساق كليًا في أسئلة عن حياة أومامه و تفاصيلها و ماضيها ثم ستجد نفسك تتساءل عن مصير فوكا_ إري و كتابها مع تنغو و امرأته التي تكبره سنًا  .. ثم ستصبح شغوفًا بالتكملة و ملتزمًا بالاستمرارية و سيذهب الملل بعيدًا جدًا ، بل ستفكر جديًا في الكتاب الثاني حينما يوشك الأول علي الانتهاء .
لذا نعم بالتأكيد ستجد كتب هاروكي موراكامي في بدايتها مملة قليلًا ، سترغب بأن تغلقه و لا تكمل قرأته لأنه يطالب بحالة نفسية خاصة لكنك ستكمل الفصل الثاني من باب التأكد من شعورك ثم ستجد نفسك تتجه للثالث لأنك تريد أن تعرف  ..
لأنك ما أن عدت بمعقدك مرتخيًا تحمل شفتاك ابتسامة مغرورة ظننًا منك أنك استطعت كسر الحبكة و معرفة النهاية ، تأتي جملة و أحيانا كلمة واحدة تصفعك بشدة بأنك لم تعرف أي شيء بعد و أن الرحلة مازلت طويلة ...
هذا العالم خرج من رحم عالم جروج أويل .. لكن أن 1Q84 المعدلة تبدو أكثر غرابة و عمق و طموح علي الرغم من أن لا يختلف موضع قدم الظلم و العدل فيهما ..
حتي الكتاب الثاني ... 
التقييم
8/10 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق